GVO

jeudi 11 janvier 2018

تخربيش

عاد في حديث التخريب و التكسيرملّي صغيرة بابا يخدم في كلّ ماهو تجهيز و اسكان و الفازات هاذوكم عاد مغروم و محراث متاع خدمة و كنت مستانسة و نعرف انّو كي يصير فيضان و لاّحادث كبير و لاّغيرو ينجّم مثلا يبات في الخدمة و في اخر الجمعة المحواسات مش وتلة و مناطق سياحية هوكة شوية مناطق طبيعية على شوية اثار على شوية مناطق نائية و شوية كياسات قاعدة تتخدم و في الاثناء زادة حديث على شوية تاريخ و جغرافيا و هندسة معمارية و علم اثار و بنية تحتية المهم من خلال هذا كلّ تعلّمت نحبّ قطعة الارض اللّي عايشين فوقها و اللّي بدات تضياق علينا حسب ما شفت وولّيت نحسّ كلّ شبر منها حاجة منّي و بالطبيعة كي نحسّو اللّي حاجة متاعنا نعملو كلّشي باش نستحفظو عليها . 
عاد و احنا صغار كانوا صحابي يفدّو منّي خاطر في حومتي في الزهراء كان عنّا المسبح ( اللّي توة قريب يحضر بعد الاشغال و التجديد مع تاخير طويل و عريض) اللّي هو انجاز من عهد الفرنسيس و يحكيولي اللّي هو كان حاجة هايلة برشة قبل ما يهجم البحر عالزهراء في نهار من نهارات و يكسّر المسبح و الديار . عاد بلدية الزهراء كلّ مرّة تجي تصلحو زعمة زعمة و تحطّ فيه ملايين كان مش مليارات و كلّ مرّة تطلع فيه مشكلة . و احنا ولّينا نمشيو نلعبو غادي في الشايح . عاد صحابي كانو يتنقرسو منّي خاطر مالحاجات اللي كانو يعملوها هي تقليع الزليز متاع البيسين هكاكة عالجوّ و كنت انا نبدا نصيح و مش عاجبني و نبدا نستعرض عليهم في دروس ضرورة المحافظة عالاملاك العامة و البنية التحتية خاطرها ملكنا الكل ّو عاطية ما عندي و هوما عامليني تكركيرة ... و يقولولي مافيبالناش بوك كرزة باش تملك البيسين ,
ما تستغربوش انّو اليوم انسان ما يرحمش البلاد و يبجا يكسّ خاطر عمرنا ما كبرنا بعقلية الممتلكات العامّة متاعنا ملك الناس الكلّ و لازم نستحفظو عليها و كبرنا بعقلية رزق البايليك و اخطى راسي و اضرب و المهمّ عدّي راسك و ماعليكش ...
نحبّ نسال العباد اللّي جايبتها خاطيها الاعتداء على ممتلكات الدولة و كذا و كذا : قدّاش من مرّة حلّيت شبّاك كرهبتك و طيّشت زبلتك ؟ قداش من مرّة حلّيت سروالك و شرشرتها في الشارع ؟ قدّاش من مرّة بزقت في الشارع ؟ قدّاش من مرّة لوّحت زبلة البني متاعك في بلايص مش مهيّئة للغرض ؟ قدّاش من طاق بنيتو بلاش رخصة , قدّاش من طرف مالشارع ماخذو من غير وجه حقّ باش تحط عليه كراسي قهوتك و لا تيندة لكرهبتك ؟ 
وقيّت باش نفيقو على رواحنا و نفهمو الّي تونس متاعنا الكلّ و اللّي لازم نحسبو كلّ طرف منها ملكنا الخاص و نتصّرفو فيه كيما نتصرّفو في ديارنا و نستحفظو عليه . ما تستغربوش اليوم كي صغار يخرجو يكسّرو اسالوا رواحكم علاش و كيفاش و حتى كان فمة شكون يدفعلهم اسالوا رواحكم علاش قبلوا باش يخرّبوا بلادهم بارخص الاسوام .
وقيّت باش نتحمّلو مسؤولياتنا الناس الكلّ و نشوفو حقيقتنا قدّاش خايبة .

mercredi 3 janvier 2018

عاشقة من افريقية مجموعة قصصية لمها الجويني

فاجأتني العاشقة القادمة من افريقية أمس صباحا بنسخة الكترونية من مجموعتها القصصية "عاشقة من افريقية" . نعم انّني أتحدّث عن الناشطة الحقوقية و الكاتبة مها الجويني. و دون انتظار بدأت في قراءة 
القصص و شدّني الكتاب فأنهيته في سويعات قليلة .





القصص متنوّعة و لكنّ كلّ البطلات نساء . كلّ تخوض معركتها ضدّ المجتمع الذكوريّ بطريقتها الخاصّة. عاشقة من افريقيّة قصص عن الحبّ و عن سكيزوفرينيا المجتمعات العربية الذكورية و سكيزوفرينيا الذكور ممّن يدّعون التقدمية و التحرّر .
تأخذنا القصص أيضا في رحلة عبر ربوع افريقية و عبر التاريخ و عبر عادات الراسخة في بعض المناطق التونسية فنزور بعض ال"صلاّح" كسيدي بومخلوف و نستنشق نسائم جبال الكاف و تتماهى الرّوح مع الجسد في رقصة محمومة و نحن نقرأ كلمات بعض أغاني تراثنا

هام رحلوا بيك ما قدرت انهني يا أم الغثيث المحني
نطلب عالربي غزال الي شرد يولي..
ثم نفرح ونحني هام رحلو بيك يا عيون الدودة يا خد ياقوتة
الحلقة الفضة ومعاهم محرمة سودة نطلب عالربي الغزال الي يشرد يولي ثمة نفرح ونغني”.

و يستوقفنا الوشم الذي يزيّن وجه الجدّة البركانة و قدنتذكّرأيّام الجامعة و "نضالات" بعض الطلبة بين 

أروقة الجامعات و حانات العاصمة …


قد نحزم أمتعتنا الى أديس أبابا أو الكويت متابعين هذه المرأة أو تلك في معركة تخوضها من أجل لقمة العيش أو رحلة عشق .

و مع عاشقة افريقية غالبا ما تكون المرأة هي المنتصرة في هاته المعارك رغم الوجع و الألم و رغم تسلّط هذا المجتمع فالمرأة هي صاحبة القرار الأخير مهما كان هذا القرار . سواءا أكان رحيلا أو . رتق غشاء بكارة لنيل ما تريد

مع عاشقة افريقية تواجه التونسية الصور النمطية للعاهرة و الشرموطة التي أ سقطها عليها و الخليجيون و تتحدّى ذلك السلفيّ المتزمّت الذي كان في عهد ماض تاجر مخدّرات و خمور و هي تكشف نفاق ذلك الطالب الذي يدّعي الثورية و هو يلقي الخطابات في الاجتماعات العامة في الجامعة و هي تروي اضطرابات ذلك الكاتب التونسيّ الذي لبس رداء المقاومة الفلسطينية و عانق الشرق متناسيا تونسيته

عاشقة من افريقية هي قصص كتبت بقلم المؤنّث و رسمت شذرات من حياتنا بعيني امرأة متحرّرة تناضل من أجل مساواة فعلية بعيدة عن الشعارات . مساواة نعيشها في حياتنا اليومية بعيدا عن قاعات اجتماعات و محاضرات منظمات المجتمع المدني مساواة نعيشها في حي الزهور و الملاسين و جبال الكاف و غيرها من مناطق تونس و أحيائها …


lundi 1 janvier 2018

بيان إلى كلّ من يهمّهم الأمر





ونحن نعيش الذّكرى السّابعة للثّورة يهمّني أنا لينا بن مهنّي المعروفة - كمدوّنة وناشطة في مجال صحافة المواطنة وفيما يتعلّق بالدّفاع عن حقوق الإنسان - بتسمية "بنيّة تونسيّة " والحائزة على المستوى الدّولي على كثير من التّكريمات ذات الصّلة بالثّورة وكشابّة تونسيّة عشت كثيرا من أحداث الثّورة و أنعم بمنجزاتها وأصبو بل أسعى كلّ يوم إلى أن أكون بشرا كسائر البشر وأن تنطبق عليّ صفة المواطنة الصّحيحة بعنصريها :الواجبات والحقوق - أن أعبّرعلى الملإ وبصوت عال عمّا يخالج نفسي من أسى وغيظ ،ومن أسف وغضب ،ومن وجع وامتعاض،ومن حسرة وسخط ، ومن خجل وحنق بسبب عدم إصدار الجهات المكلّفة لقائمتي شهداء الثّورة وجرحاها.
وإنّني لا أجد ما أقوله لعائلات الشّهداء وللجرحى وذويهم سوى أنّني أقاسمهم وجعهم ومثلهم لا يقنعني أيّ مبرّر لهذا الجحود الآثم ولهذه الاستهانة الخسيسة ولا أفهم لا كيف يسكت المجتمع المدنيّ بمختلف تعبيراته عن هذه الفضيحة الكبرى ولا كيف تتمادى مؤسّسات جاءت بها الثّورة ويسّرتها تضحيات شهدائها وجرحاها ونعتت بالمستقلّة في مشاركة السّلط صمتها المطبق في الخصوص وتهاونها البغيض.
ومن منطلق التّشبّث بالأمل والإيجابية أتمنّى أن يتمّ الإسراع في تجاوز هذا الجحود المنكرقبل أن ندخل العام الثّامن للثّورة . إلاّ أنّني أدعو المؤسّسات والهيئات والجمعيات والمنظّمات ذات الصّلة إلى أن تتهيّأ للمبادرة في حال تلدّد السّلط بإصدار القائمتين وإن دون اكتمال وانطلاقا ممّا يتوفّر من معطيات ومعلومات.
وأنا ممنونة مسبقا لكلّ من يجد في نفسه سببا يدفعه ليساند هذا البيان بما يراه ويتيسّر له.